اللبيب

قال لي أنت هنا، الآن، في حضن الدقيقة فتكمن كنوز أبناء آدم هنا، في مكانك أنتِ و تلمعين للنجوم كما تلمع لكِ تشكين للقمر بكلمات ليست لآذانهم و الجسد ينبض بقلب ليس لدمائهم و حدثني اللبيب في سكوت الأفواه "..فيا عزيزتي، ليست الشمس بغائبة أبدا ! إنها تغيب هنا لتشرق هناك" علياء سلطان ٢٠١٣

Create a website or blog at WordPress.com

Up ↑