اللبيب

قال لي
أنت هنا، الآن، في حضن الدقيقة
فتكمن كنوز أبناء آدم هنا، في مكانك أنتِ
و تلمعين للنجوم كما تلمع لكِ

تشكين للقمر بكلمات ليست لآذانهم
و الجسد ينبض بقلب ليس لدمائهم

و حدثني اللبيب في سكوت الأفواه
“..فيا عزيزتي، ليست الشمس بغائبة أبدا !
إنها تغيب هنا لتشرق هناك”

علياء سلطان ٢٠١٣

2 thoughts on “اللبيب

Add yours

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s

Create a website or blog at WordPress.com

Up ↑

%d bloggers like this: