ما الجمال للأعمى؟

ربما كان من نسج خيالي ، أن أكون قد حلّّقت للمرة الثانية، الّا أن هذه المرة بدت حسيّة أكثرمن المرة الأولى.

لم اكن وحدي، كان شخص ما يوجّهني ، والذي استنتجت في وقت لاحق انه كان رجلاً ، لأن  قبضته كانت قوية وثابتة، أقوى من أن تكون قبضة أنثى. يبدو أنه كان يُدرك بأنني من بني آدم ، و أن بنو آدم لا يُخلقون بأجنحة.

كان يحلّق خلفي، ماسكاً يداي ، و كأنما يداي مثبّتة بأغلال غير مرئية. أمسكني ليساعدني في الحفاظ على توازني. كنّا نحلّق في السماء ببطء ، كما لو أننا نقف على طبق من ذهب ، مطلي بطاقة هائجة لتحلّق بنا في السماء، لا ريث و لا عجل.

 كنت معصوبة العينين ، لم أرى ملامح وجهه. أثناء رحلتي الغريبة، بعد أن حلّقت لبضع دقائق، شعرت بالغيوم الباردة تلامس كتفيّ ،

وشعرت بالصقيع الذي كوّن تلك الغيوم. ذقت السماء اللازوردية التي هي بداية خلق الرحمن، و شعرت بنسيم ما كان يشبه براءة ملائكة.

 سمعت همهمة لأغنية جميلة، خارقة لطبيعة ما يسمعه الإنسان عادةً، كانت من النوع الذي يطبع ألحانه في عقلي، أغنية ملأت كل ذرة في الفراغ السمائي بالبهجة ، وكأنها مرض معد أثّر على كل خلية في جسدي، و ما أرقّ هذا المرض! سمعت بريق الماس وسمفونية الزمرّد الّذان كان وجودهما في السماء مستحيلا.

 كنت أحاول التنفس بسلاسة لأخفي ارتباكي عن ذاك الغريب الذي كان يقودني، ولأحقق أمنيات حواسي الانسانية، أستشعر كل ماكان موجوداً.

كان الرجل القائد هادئاً، لم ينطق بكلمة ، و لا يلام على صمته ؛ لا توجد كلمات بعد لوصف جمال ما لم أشعر بمثله الى الآن.

أثناء استمتاعي بذاك الجمال، رأيت أخيرا كيف كان شكله بعدما فكّ عصابة عينيّ، كان رجلا اتّسمت نظراته بالحكمة، يتراوح عمره ما بين السبعين و الثمانين سنة، ارتسمت على وجهه نظرة جادة و هادئة في آن واحد.

وجدت نفسي في مكان عالي المستوى، عالي علوّ غير عادي، أمام الرّجل. نظرت تحت قدماي، خائفة ، لأرى  قصور بنيت في السماء،و على سحب تلك القصور وُجدوا عمّال بناء مرتدين قبعاتهم الصفراء لإكمال ما لم ينهوه من عملهم في بناء القصور، و في سحابة بجانبهم، كانت هناك فرقة أوركسترا، يتدرّبون على أغنية، و لمحتُ أيضاً رجال أعمال، بدوا مشغولين ، كما يبدون رجال الأعمال دائماً،

و بعيداً عنهم كانوا نساءً يثرثرن. الغريب في أولاء الذين رأيتهم أن كلهم خُلقوا بأعين صغيرة الحجم، صغيرة بشكل مزعج، غيرانساني !

 صُدمت أنهم كانوا مشغولين، أشد من صدمتي بوجودهم أساساً في السماء ، كيف ينشغلون عن تلك الأجواء الجميلة التي لا الجميع تسنح لهم فرصة الشعور بها؟ انشغلوا بدلا من أن يُعجبوا بكل ما شعرت به أثناء رحلتي لأصل إلى أعلى سحابة.

 قطع الرجل المسنّ حبل أفكاري الفوضوية قائلاً:

“يجب أن نرى جمالاً أبعد من مستوى ما تراه أعيننا،  لنصل إلى أعلى نقطة في السماء”

كلماته أقحمت شيئاً من المنطق في عقلي من بعد الغموض، و أوضحت استنكاري  لصغر أعين من رأيتهم؛ هم لم يروا جمال ما بعد البصر.

من بعد كلماته التي صداها ملأ قدرة سمعي، استلقيت، على أعلى سحابة، أعلى من الكلّ.

حاولت أن أُبقي عينيّ مغلقة، لأن رحلتي كانت أجمل من أن تكون مجرّد بذرة في حديقة أحلامي. لابد أنها كانت واقع، لا حلم.

علياء سلطان

3 thoughts on “ما الجمال للأعمى؟

Add yours

  1. Thank you Elyas for even supporting my stories in Arabic ! 😀
    I’ve posted this story in English titled “What is Beauty for the Blind?” I don’t know if you read it. If you didn’t, then please do and let me know what you think ! 🙂

    1. Of course I have read that story and I have loved it!! … Thanks for the reply. I now wonder how it feels to read the original! … I seriously have to study Arabic! 😀 Maybe you could be my tutor! lol I teach you my language, you teach me yours! Give n take … 😉

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

Create a website or blog at WordPress.com

Up ↑

%d bloggers like this: